slide3

slide2

slide1

أهمية التعليم فى حياتنا

أهمية التعليم فى حياتنا

المجتمعات الناجحة والمزدهرة هي من أكثر المجتمعات قوةً وهيمنةً في هذا العالم، وحتى يكون المجتمع قوياً ومتطوراً لا بدّ له من أن يقوم على عدّة مقوّمات أبرزها العلم، فبدون العلم لما قامت المجتمعات البشرية وتطوّرت وازدهرت ووصلت إلى ما هي عليه في وقتنا الحالي، وقد حث ديننا الحنيف دائماً على العلم وتعليم الآخرين، وكان أول ما أمر به الله جلّ وعلا رسوله الكريم هو العلم في قوله: "إقرأ"، فالقراءة مقصدها هنا التعلم وبالأخص تعلم الدين الإسلامي، فلا يمكن لأي مسلم أن يعبد الله عزوجل دون أن يكون على علم بأحكام الدين الإسلامي، وقد فضل الله سبحانه وتعالى المسلم المتعلم على غير المتعلم في قوله الكريم: "قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ ".

يعتبر العلم الطريق الوحيد المتاح أمام المجتمعات الذي يتوجب عليها سلوكه للوصول إلى الحقائق ومعرفتها، وكي يكون الفرد متعلماً فإنه سيبذل الكثير من الجهد، فالوصول إلى المعرفة الأكيدة ليس بالأمر السهل فهو يحتاج إلى الكثير من البحث والتعب، فالعلم بحر واسع وعميق المدى مهما أبحر الإنسان وغاص في أعماقه فإنّه لن يستطيع أن يدرك منه شيئاً، أي أن الإنسان مهما كانت مكانته العلمية فإنّه لم يؤتَ من العلم إلا القليل، كما جاء في قوله جل وعلا: "وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا"، فكل يوم تحدث تطورات وأمور جديدة لم تكن موجودة من قبل، وكل يوم يتم اكتشاف أشياء كانت مبهمة ومخفاه ولم نكن لنعلم عنها شيئاً، ونجد أن العلم ذو مجالات واسعة ومختلفة، وكل فرد منا يجذبه مجال معين من هذه المجالات ليتعمق ويبحث به، لكن لا ينتهي العلم عند الحصول على المعلرفة واحتكارها لدى فرد واحد فقط، بل يجب إيصالها إلى الآخرين من خلال عملية التعليم.

نقل المعرفة إلى الآخرين يعني الحفاظ عليها من الإندثار، لأنّها لو بقيت حكراً على فرد واحد فإنّها ستموت بموته، فاللعلم والتعليم أهمية كبيرة في حياة الفرد والمجتمع، وهي كالآتي:

ينير العقل ويغيّر من طريقة تفكير الفرد وتجعله يفكر بالأمور من جميع النواحي، وعدم حكمه عليها بسرعة. الجهلاء يعتبرون أن العلم عبء ثقيل لا يستطيع العقل احتماله، إلّا أنّ ذلك خاطئ جداً، فقد اعتبر أينشتاين أن العلم هو سعادة الفرد، فالشخص المتعلم يشعر بقيمة المعرفة التي يمتلكها، وتجعله مشغولاً ومتعلقاً بها، لا بغيره من الناس، فكما قال أينشتاين: "إذا أردت حياة سعيدة فعلّق حياتك على أهداف لا على أشخاص". يجعل العلم الإنسان فرداً ذو هدف بارز في هذه الحياة.

رفع العلم من مكانة الشخص الاجتماعية بين الناس، كما يغيّر من حالته الاجتماعية فالشخص المتعلّم يكون متميزاً بين الآخرين الأمر الذي يجعلهم يتقربون منه دائماً للاستفادة من علمه وحكمته. يصبح الفرد أكثر معرفة وخبرة في أمور الحياة، وهذا ما يجعله شخصاً متكلماً وذو لسان طليق، وكلما زادت كمية المعرفة الموجودة في عقل الإنسان فإنّه يكون أكثر قدرة على الحدث في المجالس ومناقشة الآخرين.

ما بالنسبة للمجتمع، فإنّ العلم هو ما يصنع الأجيال الصاعدة اللتي تبني المجتمعات والأوطان، فالمجتمعات التي تملك المعرفة هي من أقوى المجتمعات وأكثرها هيمنةً في هذا العالم، كما أن هذه المعرفة تغير من ثقافة المجتمعات وحالتهم المعيشية من الفقر إلى الغنى سواءً أكان هذا الغنى بالموارد البشرية أو المادية.

Add comment

Security code

Refresh